منتديات ابداع توداى - اكبر موقع عربى للبرامج والعاب الاونلاين وتطوير المنتديات واخبار العالم
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 رمضان في الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
انور زياية
..:: عضو نشيط ::..
..:: عضو نشيط ::..
avatar

الجنس : ذكر
مشاركاتى : 90
نقودى : 270
سمعتى : 1
عمرى : 28
التسجيل : 30/06/2015

مُساهمةموضوع: رمضان في الجزائر   الثلاثاء يونيو 30, 2015 3:14 pm

تبدو مظاهر السرور والبهجة بقدوم شهر رمضان لدى الأطفال في الشوارع، وإن كان معظمهم لا يصومون، وإنما يحتفلون بشهر تكثر فيه الحلوى، وتقل فيه الشكوى، وتجود به الأيدي بالنقود والعطايا والهبات.



وتتميز الجزائر بالحمامات التي تلقى إقبالًا كبيرًا من العائلات في الأيام الأخيرة من شهر شعبان للتطهّر واستقبال رمضان للصيام والقيام بالشعائر الدينية وتنطلق إجراءات التحضير لهذا الشهر الكريم قبل حلوله بشهور من خلال ما تعرفه تقريبًا كل المنازل الجزائرية من إعادة طلاء المنازل أو تطهير كل صغيرة وكبيرة فيها علاوة على اقتناء كل ما يستلزمه المطبخ من أوانٍ جديدة وأغطية لاستقبال هذا الشهر.



وتبلغ عدد ساعات صوم شهر رمضان الكريم بالجزائر إلى أربعة عشر ساعة، والتي تبدأ من الرابعة إلا ثلث دقيقة، حتى الثامنة وعشر دقائق.



رؤية الهلال



تذيع الإذاعات “المسموعة والمرئية” خبر رؤية هلال رمضان، وينتقل الخبر بسرعة بين المجتمعين ليلة الرؤية انتقال النار في الهشيم، وأحيانًا يقوم إمام المسجد بإبلاغ الناس بدخول الشهر الكريم، حيث يتلقى الخبر أولاً ثم يذيعه على الناس ، ومن ثم يبدأ الجمع بقراءة القرآن الكريم، أو إذاعة آيات منه عبر مكبرات الصوت، ويتبع ذلك إلقاء بعض الدروس الدينية المتعلقة بهذه المناسبة، ويرافق ذلك إلقاء الأناشيد الدينية، أو ما يسمى بالتواشيح، وتعلو الفرحة والسرور وجوه الجميع.



مائدة جزائرية



تتزين المائدة الجزائرية في رمضان بشوربة “المعكرونة” وهى رقيقة جدًا يضاف إليها اللحم والخضر، وهي طعام أغلب الناس وأوسطهم معيشة، إلى جانب السَّلَطات بأنواعها.



ويوجد أيضا “الطاجين” وتقدم في أيام مختلفة من شهر رمضان، لكن لابد من تواجدها في اليوم الأول من رمضان على مائدة الإفطار وتصنع من ( البرقوق ) المجفف، أو ( الزبيب ) مع ( اللوز ) و( لحم الغنم ) أو ( الدجاج ) ويضاف إليهما قليل من السكر.



بالإضافة إلى طبق ” البربوشة ” – وهو الك..........ي بدون المرق - ، ومن الأكلات المحبّبة هناك ” الشخشوخة ” ، وهي الثريد الذي يكون مخلوطا مع المرق واللحم ، يُضاف إلى ذلك طبق ” الرشتة ” وهو الخبز الذي يكون في البيوت ، يُقطّع قطعاً رقيقة ، ويُضاف إليه المرق ، والكسـكـسـي بالبيسار - المرق بالفول المفروم – و البريوش – وهو الخبز الطري المتشبّع بالسمن ، وأهل العاصمة يسمّونه ” اسكوبيدو ” – ويؤكل مع الحليب والزبدة وغيرهما .



وبالنسبة إلى طعام السحور ، يتناول أهل الجزائر طعام ” المسفوف ” مع الزبيب واللبن ؛ و” المسفوف ” هو الك..........ي المجفف ، وهذا النوع من الطعام أصبح عادة لكل الجزائريين في سحورهم.



وعاده ما تتكون مائده رمضان بالجزائر من طبق الحساء “الشوربة” ويعرف في الشرق الجزائري بـ “الحريرة”، ولا يؤكل هذا الطبق إلا بـ”البوراك”، وهي لفائف من العجين الرقيق الجاف تحشي بطحين البطاطا واللحم المفروم، وهناك من يتفنن في طهيها بإضافة الدجاج أو سمك “الجمبري”، والزيتون.



كما لا تخلو مائدة إفطار جزائرية من طبق “اللحم الحلو” وهو طبق من “البرقوق” أو “المشمش” المجفف يضاف إليه الزبيب واللوز ويضيف له البعض التفاح ويطبخ مع اللحم وقليلا من السكر.



وهناك حلويات لا يجب أن تغيب عن مائدة رمضان مثل “قلب اللوز” (دقيق ممزوج بطحين اللوز) و”الزلابية”.



”البوق” للاعلام عن الإفطار



اتساع رقعة دولة الجزائر، والتباعد بين أطرافها جعل الإعلام بوقت المغرب يتخذ أشكالاً متعددة؛ إذ لم يعد يكفي الأذان من فوق منارات المساجد، لإعلام الناس بدخول وقت المغرب، بل لجأ الناس إلى وسيلة إضافية للإعلام بدخول وقت الإفطار، وذلك بالنفخ في بوق في اتجاه التجمعات السكانية في الوديان والقرى، وإذا صادف وجود مبنى قديم مرتفع، فإن بعضهم يصعد إلى ظهر ذلك المبنى، ويؤذن من فوقه ليصل صوته إلى أسماع الصائمين.



في القرى النائية والبعيدة، يتابع الصائمون قرص الشمس ساعة المغيب ليتحروا وقت المغرب، ويُعلِموا ذويهم بدخول وقت الإفطار، بل إن الكثير من أهل الجزائر يلجأ إلى الاعتماد على الرؤية البصرية لغروب الشمس، كما يعمد آخرون إلى استخدام آلة تحدث صوتًا تشبه النفير يوم الزحف، واسمها (لاسيران)، إضافة إلى إضاءة مصابيح خضراء فوق المنارات عند الغروب.



القارئ المفضل عبد الباسط عبد الصمد



وطوال أيام الشهر المبارك تذيع إذاعة القرآن الكريم عبر مكبرات الصوت في المساجد قبل المغرب بنصف ساعة، والجزائريون غالبًا يفضلون صوت القارئ الشيخ عبد الباسط عبد الصمد رحمه الله.



مدينة الطحاح



تعرف ساحة “الطحطاحة” بمدينة وهران غربي الجزائر، حركة كبيرة، خلال شهر رمضان، حيث يلتقي فيها الشعراء والفنانون، الذين يحيون فيها الحفلات، في حين يجدها الساسة مكانا ملائما لتبادل الأفكار.



صلاة التراويح



ويقبل الناس على المساجد بكثرة لأداء صلاة التراويح، حيث يصلونها ثمان ركعات ، وأحيانًا عشر ركعات؛ يقرأ الإمام فيها جزءاً كاملاً من القرآن الكريم ، أو جزءاً ونصف جزء.



ويستغل الجزائريون شهر رمضان، وبالتحديد ليلة السابع والعشرين منه (ليله القدر) باعتبارها ليلة مباركة من أجل ختان أبنائهم، وقد شاع في الجزائر في السنوات الأخيرة ختان الأطفال في هذا اليوم، لأنه يغني الآباء عن مصاريف كثيرة في الاحتفال بختان أطفالهم، خاصة مع اشتداد الأزمة الاقتصادية في الجزائر في نهاية الثمانينات والتسعينات وغلاء المعيشة.



توديع رمضان



ثم يأتي العيد، وهو بهجة الجميع، وفرحة المسلمين بإتمام الصيام ، ولئن كانت أيام العيد أيام فرحة وأنس وتآلف للأرواح، فإنه يكون للصغار أيام لعب ولهو ومرح ، حيث يلعب الأطفال ألعاباً شعبية مختلفة، كلعبة المخرقبة : وهي لعبة تُشبه لعبة الشطرنج ، ، تلعب على الأرض بين شخصين بواسطة الحصى والنوى ، وهي من الألعاب التراثية الشعبية ، هذا غير السباقات وألعاب الكرة والألعاب النارية التي يشترك في لعبها الأطفال في جميع دول الوطن العربي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رمضان في الجزائر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابداع توداى :: الاقسام الاسلامية :: القسم الرمضانى-
انتقل الى: